الجمعة، 5 يناير، 2007

الرشاقة لم تعد حلما مستحيلا


بسم الله الرحمن الرحيم


بعيدا عن دوامات النظريات والنصائح ووهم الاكتشافات نرجو قراءة هذه السطور لانها تهم كل بنات حواء اللاتي يعانين السمنة:

ا لطريق الى الرشاقة لم يكن في يوم من الايام بمثل هذه الحالة من الازدحام والارتباك والفوضى التي هي عليها الان , فمع تقدم العلم وتعدد النظريات والاجتهادات والوصفات والافتراضات ....... تداخلت الاتجاهات وضاعت معالم الطريق وتحول الامل الجميل الى سراب خادع يبتعد كلما اقتربت منه البدينات بخطواتهن الثقيلة وانفاسهن المتقطعة اللاهثة .

اسمحو لي بان اقدم لكم ببعض الوصفات ولن اقترح قائمة جديدة للطعام الممنوع والمرغوب ... ولن نتحدث ايضا عن اهمية الرياضة .. فلا نريد ان نزيد المهمة تعقيدا ... فقط سنحاول ان ننتشل ضحايا السمنة بعيدا عن دوامة النظريات

قد تكون البداية بطيئة فالاقدام لاتزال مثقلة تنوء بما تحمل من اجسام ... لكن النهاية ستكون اكثر جمالا واسرع ايقاعا فمن تنجح في الوصول الى هذه النقطة ستكون امرأة جديدة ... رشيقة .. تنظر وراءها بدهشة وامامها بأمل ..... وتمشي بخفة ودلع . تعتقد النساء ان السبب الوحيد للسمنة هي الزيادة في الطعام وهذا غير صحيح ..والسبب الحقيقي حير علماء التغذية وانهم غير قادرون على ايضاح سبب زيادة الوزن ولكن النهم او الافراط في تناول الطعام يعد هو السبب الرئيسي المعروف حيث تؤدي الاطعمة الزائدة الى تخزين مزيد من السعرات الحرارية داخل الجسم بعد ان تتحول الى دهون تتراكم تدريجيا وتظهر في صورة كتل من الشحم . ولكن لابد من التأكد مرة اخرى على ان الطعام ليس هو السبب الوحيد وهذا يفسر الدهشة التي يعبر عنها كثيرون في صيغة تساؤل عن عدم زيادة وزن شخص يأكل اضعاف ما يأكل شخص آخر بينما يعاني الاخير من السمنة ويظل الاول رشيقا .

ممكن قلة نشاط الغدد الصماء (الدرقية , النخامية , التناسلية والبنكرياس ) حيث ترتبط قلة نشاط تلك الغدد بحدوث خلل ما في الجسم يؤدي الى زيادة في الوزن وميل الى تراكم الدهون .

ليست هناك تعليقات: